أخبارتقنيات اخرى

استكشاف إمكانيات الطاقة الشمسية العائمة لتعزيز القدرات الكهرومائية في البرازيل

 

في عالم مليء بالابتكارات التقنية، تبرز التقنية المبتكرة للطاقة الشمسية العائمة كخطوة استراتيجية لتعزيز قدرات محطات الطاقة الكهرومائية القائمة، دون الحاجة إلى توسيع البنية التحتية الكبيرة أو التكاليف العالية لإعادة التحديث. يعد بحيرة إيتايبو في البرازيل، التي تعتبر واحدة من أكبر السدود في العالم، مثالاً حياً على القدرة الضخمة لتحسين الأداء من خلال هذه التكنولوجيا الجديدة.

وفقًا لتقديرات شركة PSR، يمكن لمحطة إيتايبو تقريبًا أن تضاعف طاقتها التوليدية بتركيب محطة كبيرة للطاقة الشمسية العائمة تشغل 10% فقط من سطح بحيرتها، التي تبلغ مساحتها 1350 كيلومتر مربع. هذا يعادل تقريبًا قدرتها التوليدية الحالية، مما يظهر الإمكانات الضخمة للاستفادة من البنية التحتية الكهرومائية الموجودة بكل كفاءة واستدامة.

توضح الأبحاث أن الطاقة الشمسية العائمة ليست مجرد بديل لإعادة تزويد المحطات، بل تعد فرصة حقيقية لزيادة كفاءة الاستخدام، مما يعزز من استقرار الشبكة الكهربائية في وجه التحديات المتزايدة من مصادر الطاقة المتجددة مثل الرياح والشمس.

تشير البيانات إلى أن معظم محطات الطاقة الكهرومائية في البرازيل تم تشغيلها قبل أكثر من 40 عامًا، مما يجعل الحاجة إلى تحديث التوربينات والتكنولوجيا أمرًا ضروريًا. دراسة من قبل شركة أبحاث الطاقة في عام 2019 أشارت إلى إمكانية إضافة 11 جيجاوات من القدرة دون الحاجة إلى توسيع كبير للسدود، من خلال تحديث المحطات القديمة.

في مجال التشغيل، يظهر تقرير PSR أن هناك تحديات في دمج مصادر الطاقة المتعددة بسبب القيود التنظيمية، مما يتطلب مراجعة السياسات لدعم استخدام أكثر فعالية للموارد الطاقوية المتوفرة.

من ناحية أخرى، توفر الطاقة الشمسية العائمة فرصًا لتعزيز استقرار الشبكة الكهربائية عبر تعويض الإنتاج المائي في فترات الجفاف أو استخدامات المياه الأخرى مثل الري، مما يجعلها خيارًا مستدامًا وفعالًا للتحديات البيئية والاقتصادية المعاصرة.

بالتالي، فإن تكنولوجيا الطاقة الشمسية العائمة تمثل فرصة حقيقية لتحسين أداء محطات الطاقة الكهرومائية في البرازيل، بالتزامن مع تعزيز استدامة البنية التحتية الكهرومائية الحالية وتحقيق أهداف الطاقة المتجددة بطريقة شاملة وفعالة.

م. نادية مهدي

مهندسة كهرباء بخبرة تزيد عن 14 عامًا في أنظمة توزيع الكهرباء ذات الجهد المتوسط والمنخفض. خبيرة معتمدة من مؤسسة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية في إدارة أنظمة الطاقة، حاصلة على درجة الماجستير في هندسة الكهرباء، أسعى لنشر الوعي بمجال كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة في العالم العربي، بالإضافة للمساهمة في تطوير هذه الصناعة في بلدي الحبيب فلسطين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى حصري