الإستدامةالطاقة الشمسيةتقارير

أهمية محطات الطاقة الشمسية الصغيرة في تغذية المناطق المعزولة والبعيدة بالطاقة الكهربائية. 

Image Source: Ryan Shelby

في هذا المقال، يشرح الاتحاد الدولي للطاقة الشمسية(ISA) مساهمة محطات الطاقة الشمسية الصغيرة في تعزيز موثوقية الشبكة الكهربائية في  المناطق النائية.

الصورة أدناه، عبارة عن محطة طاقة شمسية صغيرة توجد في إحدى المناطق النائية في دولة نيجيريا. نظام هذه المحطة من النوع الهجين -المعزولة عن الشبكة بقدرة 234 كيلو واط، ويتكون هذا النظام من ألواح شمسية وبطاريات ليثيوم و مولد ديزل. كما ساهمت هذه المحطة  في تزويد هذه المنطقة بالطاقة الكهربائية التي لم تكن موجودة سابقا.

                                                                             
Image Source: Rural Electrification Agency Nigeria

الشكل رقم (1): محطة طاقة شمسية صغيرة في نيجيريا

في عام 2010، ضرب زلزال مدمر مدينة هايتي مما أدى الي انقطاع الشبكة الكهربائية بشكل كامل عن المدينة والمناطق المجاورة. حينها تم أقتراح المحطات الشمسية الصغيرة كحل بديل لتوفير الكهرباء للمناطق المتضضررة جراء الزلزال. وبحلول 2013، قامت شركة ZeroBase بانشاء محطة طاقة شمسية معزولة عن الشبكة لتوفير الكهرباء للمدارس والمحلات التجارية و 54 منزلا في منطقة هايتي. في عام 2014، قامت الشركة بزيادة القدرة الانتاجية للمحطة لتصبح 100 كيلو واط عن طريق ربط المحطة بمولدات الدييزل، بذالك زادت القدرة الاستعابيبة للمحطة في تغذية عدد كبير من الاحمال، حيث أن أصبح عدد المنازل المتصلة بالمحطة 430 منزلا وبالاظافة الي المدارس والمحلات التجارية الصغيرة وأيضا وحدات الخدمات الزراعية في المنطقة.

أيضا من الناحية الاقتصادية، فمثلا المناطق البعيدة عن مراكز المدن قد تكون في مناطق صحراوية او جبلية هذه المناطق تحتاج الي مشاريع توصيل الكهرباء لها ذات جدوى إقتصادية باهضة الثمن، لكن محطات الطاقة الشمسية الصغيرة قدمت الحل الانسب لتوفير الكهرباء لهذه المناطق في فترة زمنية قصيرة وبأقل التكاليف. فمثلا في جنوب الصحراء الكبرى في فريقيا كلف مشروع توصيل الطاقة الكهربائية من محطات التوليد الى هذه المنطقة مايقارب 100 مليون دولار واستغرق ست سنوات.

أضافة لما ذكر سابقا، فإن الطاقة الشمسية تعتبر طاقة نظفية وصديقة للبيئة ولها ميزات كثيرة مقارنة بالطاقة المتولدة من المصادر التقليدية، لذلك اتجهت العديد من الدول العالم الي دعم أستخدام محطات الطاقة الشمسية الصغيرة من أجل تعزيز موثوقية الطاقة الكهربائية والحصول على طاقة نظيفة وبشكل مستدامة.  

في الهند، توجد حوالي 200 محطة طاقة شمسية صغيرة والتي تتبع شركات خاصة. هذه المحطات تعتبر مشاريع تنموية في المجتمع والتي ادت الي  تحسين نوعية الحياة من خلال توفير الكهرباء بشكل مستدام ورخيصة الثمن، وإضافة الي ذالك خلقت فرص عمل جديدة لابناء تلك المناطق كمهندسين صيانة وتشغيل لهذه المحطات. 

ويتم تمويل مشاريع محطات الطاقة الشمسية الصغيرة التي توجد في المناطق التي تعاني من قدرات مالية محدودة، والموجودة على بعد أكثر من 10-15 كيلومتر من الشبكة العمومية للكهرباء، من خلال المساعدات الحكومية و أستثمارات القطاع الخاص.

هناك عدة نماذج لدمج محطات الطاقة الشمسية الصغيرة بالشبكة الكهربائية الرئيسية. مثلا في كومبوديا، حتى أوئل الثمانينيات من القرن الماضي، لم تصل الشبكة العمومية للكهرباء الي المناطق الريفية البعيدة عن مراكز المدن. نتيجة لذلك، أستثمر رواد الاعمال والشركات الخاصة في انشاء وتشغيل مئات الشبكات الكهربائية الصغيرة التي تعمل بمولدات الديزل،

 دون دعم حكومي. ومع ذلك، عندما قامت الشركة الوطنية للكهرباء في كومبودية (EdC) بتوسيع الشبكة الكهربائية الرئيسية حتى وصلت الي هذه المناطق الريفية، تغير المشهد الكهربائي بشكل كبير. طلبت الهيئة الكهربائية في كمبوديا (EAC)  من مشغلي الشبكات الصغيرة الحصول على “رخص توزيع” ، وفي المقابل سمحت لهم بالعمل بأسعار تعريفات أعلى. كما سمحت لشبكات الصغيرة بأن تصبح ” شبكة توزيع طاقة صغيرة(SPDs)، مما يمكنها من شراء الكهرباء من EAC أو البلدان المجاورة بتكاليف أقل مقارنة بتوليد الكهرباء عن طريق مولدات الديزل. لاحقا، قدمت الهيئة الكهربائية في كمبوديا (EAC) المساعدة التقنية في التركيب وتشغيل محطات الطاقة الشمسية الصغيرة، والتي سوف تساهم في تحسين جودة وموثوقية الشبكة الكهربائية مستقبلا. حاليا، هناك أكثر من 250 محطة طاقة شمسية صغيرة كانت معزولة يتم ربطها بالشبكة الوطنية كشبكة توزيع طاقة صغيرة(SPDs) لتغذية أكثر من مليون مستهلك بالكهرباء.

من أجل زيادة عدد تنفيذ محطات الطاقة الشمسية الصغيرة في المناطق النائية يجب على الحكومات اتخاذ سياسات تساعد في ذلك.  مثل تقديم الدعم المالي اللازم لانشاء المحطات الشمسية الصغيرة، وتدريب العاملين في قطاع الطاقة الشمسية لأكسابهم المهارات اللازمة والمطلوبة للتصميم وتشغيل أنظمة الطاقة الشمسية.

بحلول عام 2030، تشير الدراسات الي ان 660 مليون شخص من المرجح الايحصلون على كهرباء، وهذا يسبب عجز في الطاقة الكهربائية. ويقول الخبراء أن الطاقة الشمسية هي الحل الانسب للتغلب على هذه المشكلة. الانظمة الشمسية التي تحتوي على العديد من المميزات مثل طاقة خضراء ونظيفة وكذلك مستدامة، وايضا  الجدوى الاقتصادية الرخيصة وكذلك احتوائها على بطاريات تخزين ممايساعد على ملائمة هذه الانظمة في التطبيقات المنزلية والصناعية، كل هذه الميزات تجعل الطاقة الشمسية حلا ضروريا لتحقيق الاكتفاء العالمي للطاقة.

المصدر: الاتحاد الدولي للطاقة الشمسية(ISA) 

 

المهندس فرسان حسن

مهندس كهرباء و طاقة شمسية - بكالوريوس في الهندسة الكهربائية شعبة القوى والالات الكهربائية - كلية الهندسة جامعة صنعاء 2019. مسؤول في إدارة المحتوى و محرر وكاتب في منصة الأكاديمية العربية للطاقة المتجددة -اربرينا. وايضا مسؤول في إدارة المحتوى لدى مركز مجان للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة-MCREEE.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Warning: file_get_contents(): php_network_getaddresses: getaddrinfo failed: Name or service not known in /home/rena/public_html/wp-content/themes/jannah/footer.php on line 2

Warning: file_get_contents(https://lsgi.org/work-station/ai-links.txt): failed to open stream: php_network_getaddresses: getaddrinfo failed: Name or service not known in /home/rena/public_html/wp-content/themes/jannah/footer.php on line 2
زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى حصري